140605ge62 copy

 

قلتم الحمة؟ إذا قلتم ينابيع ساخنة.
تأسس موقع الاستحمام في الحمة قبل 1800 سنة من قبل الحكومة الرومانية التي حكمت في ذلك الوقت في إسرائيل. اكتشف الرومان الماء الناتج عن أحشاء الأرض، وأدركوا على الفور أنه سيكون مكان ممتع للجميع.
منذ ذلك الحين، والينابيع الحرارية المعدنية في الحمّة تجذب إليها السياح والزوار من مختلف أنحاء العالم، وذلك بفضل العديد من خصائصها الطبية. درجة حرارة الماء في الينابيع تصل 42 درجة مئوية على مدار العام والاستحمام بها يمنحنا الشعور بالاسترخاء ومدلل، ومهم جدا لجسم الإنسان.
من بين الفوائد الصحية التي يمكن استخلاصها من الحمام يمكننا أن نجد تخفيف الأم المفاصل والألم بشكل عام، وتجديد خلايا الجلد، وتسريع عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وتوسيع الأوعية الدموية التي تساهم في خفض ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب، وغيرها من العجائب التي يمكن للينابيع الساخنة فقط أن تقدمها.
تشمل الينابيع برك سباحة واسعة وشلالات مياه التي تعزز الشعور بالاسترخاء، وكراسي جاكوزي فريدة وأسرة مريحة في المكان.
تقع إلى جانب برك السباحة غرف العلاج السحرية حيث ستتمكن من التمتع بمجموعة متنوعة من علاجات منتجع مدللة.
الاستحمام في بركة السباحة الخارجية مفتوح للجمهور الواسع

 

طوال ساعات العمل وحتى 30 دقيقة قبل إغلاق الموقع.
بركة ال- 42 درجة مئوية تعمل في جميع ساعات العمل لاستخدام الضيوف, فقط في يوم الأحد بين الساعات 10:30-13:30 البركة لاستخدام النساء فقط.